نبذة عن القوارض :

السلوك :- لقد قضى اخصائيو علم نفس الحيوان سنوات طويلة فى دراسة فئران وجرذان المختبرات لتحديد سلوكها ورغم اهمية تلك التجارب لكنها لم تقدم التوضيح الكامل لسلوكية الانواع البرية او الطليقة ,وخصوصا تلك التى تختص بتجمعها وتفرقها واختيار مسارتها .

معرفة الاتجاة والحركة :- تتمتع القوارض بقوة التذكر والانطباعية ,فهى سرعان ما تكتشف اى تغيير فى البيئة التى تعيش فيها,وتتفحص الاشياء الطارئة الجديدة سواء كانت اجسام صلبة او رخوة او اغذية لم يسبق وضعها فى تلك الاماكن ,وتتذوقها بحذر شديد كما تتبع مسار الروائح المنبعثة من الاجسام .وان القوارض تحفظ عن ظهر قلب مسارات الهروب والفتحات التى اعتادت ان تهرب منها , وهى صفة تعتبر نقطة ارتكاز فى فنون مكافحة القوارض ,فان تم اغلاق ممر من ممرات القوارض او فتحة الخروج للمر التى اعتادت القوارض ان تخرج منها ,فانة مع ذلك تتجمع القوارض للخروج من نفس الفتحة ,حتى لو اغلقت بجسم صلب , وهذة الخاصية يستغلها المكافحون فى وضع الطعوم السامة او المصائد .

السلوك الغذائى :- للقوارض خاصية يمكن ان تنفرد بها عن دون الحيوانات, وهى موضوع التذوق بعينات غير قاتلة ,من متبرع من الطائفة الموجودة وتعتمد فى ذلك على الطعم والسمية ومراقبة المتبرع قبل الاقبال على الغذاء الجديد . ومعروف ان القوارض ليس عندها خاصية التقيؤ ,فاذا ما كان طعم الغذاء ورائحتة وفائدتة جيدة فان المجموعة الموجودة ستقبل على اكلة .لذا فان فلسفة المكافحة للقوارض تستوجب عدم خلط السموم بالمادة الغذائية(الطعم) لمدة ثلاثة ايام ,وبعد ان تقبل عليها المجموعات المنتشرة ,تخلط السموم مع مراعاة لبس الكفوف حتى لا يبقى اثر لرائحة الانسان. كما ان القوارض تسحب غذائها ضمن عبوات ليصبح متكدسا قريبا منها تتناول منة براحتها, فاستغلال تلك الاكداس بعد تجميعها من قبل القوارض يسهل عملية المكافحة .

السلوك الاجتماعى :- يعنى هذا المصطلح , الكيفية التى تعيش بها القوارض من حيث تجمعاتها وزعاماتها وهى تختلف من نوع لنوع ومن بيئة لاخرى ,وتعتمد على كمية الغذاء وعند ندرتة تطرد الذكور الضعيفة من المنطقة كما تتحدد مناطق النفوذ بافرازات معينة كالبول او من غدد خاصة ,او بواسطة افراز *المسك* عند فار المسكوهناك طريقة تتحدد بالصراخ حيث تكون منطقة النفوذ محصورة بالموجات المسموعة للصراخ فى بقعة ما .

ديناميكية المجاميع السكانية :- هذا المصطلح مهم جدا فى تقنيات مكافحة القوارض ,وهو يعنى الرغبة فى التكاثر من عدمها للقوارض فى منطقة حيث عندما تزيد الكثافة الكثافة السكانية عن المتوسط تتراجع رغبة القوارض فى الاكثار من عددها وعندما تقل الكثافة ويزداد الغذاء تزداد الرغبة فى التكاثر ...

التاثيرات الوبائية للقوارض :- اثبت العلم الحديث ان هناك مجموعة من الامراض تنتقل عن طريق القوارض ومن هذة الامراض,(السالمونيلا-الطاعون-الحمى النزفية –والتهاب الكبد- وغيرها من الامراض ).

ان القوارض من الافات الخطيره على الانسان و النبات فهى ناقل للكثير من الامراض الوبائيه الخطيره للانسان كما انها تلحق اضرار كثيره بالمخازن و المطابع و المستودعات و غيرها من الاماكن التى تعيبها و تؤدى الى ضرر اقتصادى كبير لصاحب المنشاه انواعها و اماكن انتشارها و طرق مكافحتها و التخلص منها فى النقاط التاليه .


اولا : تقسيم القوارض من ناحيه طرق معيشتها الى :-

  • قوارض داخليه
  • قوارض خارجيه

قوارض داخليه :

مخازن و منازل و هى تبنى جحورها داخل المنازل و على اطرافها و تتغذى على غذاء الانسان و فضلاته و تشمل جرذ المؤانى و الفار المنزلى .

قوارض خارجيه :

هى التى تتواجد فى الحقول و المزارع


انواع القوارض و اماكن انتشارها :

الفار المنزلى :

يكثر فى المنازل والمكاتب والمطاعم صغير الحجم وزنة من 12-30غ سريع الجرى والقفز الى 30سم البراز صغير جدا وغير منتظم الشكل وطولة3-6ملل .

الفأر النرويجى :

يسمى بفأر المجارى او الفأر البنى او فأر الاماكن الرطبة . ينتشر فى جميع انحاء العالم ويتواجد فى المدن بكثرة وهو اكبر انواع الفئران حجما يتراوح وزنة 200-500 غ لون الفرو غالبا بنى مشوب بالرمادى طولة من18-27 سم يحب حفر الجحور والتسلق والسباحة .

فأر الحقل :

تبنى جحورها فى الحقول وهو حيوان ليلى النشاط بطئ الحركة يجيد السباحة يسبب اضرار بالغة للمزروعات يتغذى على القمح والشعير والذرة والعدس ودرنات البطاطس وعباد الشمس وغيرها وزنة حوالى20غ لونة اسود فضى ناعم يحفر بعمق 20-60 سم يبدا نشاطة عند غروب الشمس سريع التكاثر ....الخ .


ومن الصفات العامه للقوارض :

انها تقرض غذائها بواسطه زوج من القواطع موجوده على الفكين العلوى و السفلى و هذه القواطع تنمو باستمرار طوال فتره حياته و تطول الى 3م سنويا اذا تركت بدون برى مما يضطره لقطع بعض المعادن مثل الاسلاك و المونيوم لشحذها و بريها و يستخدمها غالبا للدفاع عن النفس و الحفر و نقل الغذاء - كماتوجد فى فكه فجوه عديمه الاسنان تقع بين القواطع و الاضراس يطرح من خلالها التراب و المواد الغريبه الاخرى الناتجه عن الحفر او القرض اما طحن الغذاء فيتم بواسطه الاضراس .


الرؤيه :

لا تستطيع القوارض تمييز الالوان او التمييز بين النور و الظلام و تتابع الحركه فقط السمع حاد جدا بحيث يساعدها على تفادى الاخطار .


التذوق :

مشابه للانسان


الشم :

حاسه متطوره جدا و بواستطها تنجذب الذكور لرائحه الاناث .


اللمس :

تنتهى الشوارب بمجسات حسيه و عصبيه يستخدمها كوسيله هامه لمعرفه حجم الجحور و التنقل فى الظلام بين الممرات .


حياه و سلوك القوارض :

التنظيف تلعق الفئران دائما فرائها و اقدامها لتنظيفها لذا يستفاد من هذه الغريزه فى مكافحتها بواسطه السموم المضاده لتخثر الدم و هى على شكل مساحيق تعمل باللمس و توضع فى الممرات و داخل الجحور و عندما تنظف هذه الفئران فرائها فان السم يدخل عن طريق الفم و قد يدخل ايضا نتيجه حدوث تخربشات فى الجلد ناتجه عن الحك او الهرش مما يؤدى الى تاثره بالسم و النزيف و بعد التعرف على انواع القوارض و الصفات التى تميزها و انواع الحواس نقدم لكم كيفيه التخلص و القضاء على الفئران وهو ما نقوم به .